أضواء على اليابان ـ اليابانيون..كيف ولماذا؟

 منذ فترة ما كانت صحيفة (أساهي) تنشر على صفحاتها كاريكاتير شهير تحت اسم ” جاري , السيد يامادا”، وكنت شغوفا بقراءته دائماً. “وعلى أسوأ الفروض، تصور نفسك مثلاً قد أصبت بمرض السرطان، أو ألم بك حادث سيارة، كيف تتصرف حينئذ؟ ” —- وجدت هذه العبارات في يوم ما مستخدمة على لسان كاركتير لموظف في شركة تأمين ضمن إحدى شخصيات الكاريكاتير الذي تطرقت في الحديث عنه منذ قليل، وكان الحوار يدور حول دفع والد السيد يامادا للاشتراك في إحدى عروض شركات التأمين. كنت في ذلك الوقت لا أكترث بقضية التأمين على الحياة، إلا أنه في الوقت نفسه لا أستطيع أن أنكر
  أذكر أنني عندما كنت أعيش بالقاهرة كان هناك محل لبيع الشطائر من سندويتشات ونحوه بالقرب من الحي الذي كنت أسكن به، وكان هذا المكان يتميز برخص أسعاره وبسمعة لا بأس بها. وكان في الحقيقة عبارة عن محل متنقل يتوسط مكاناً لتجهيز وإعداد الأطعمة، حيث كُنتَ تجد صاحب المَحّل دائماً يقوم بشوي وقلي الهمبرجر الساخن بداخله. أما إذا ما سألتني عن مدى جودة الطعم، فانّه في الحقيقة لم يكن ذا مذاقٍ مميز عن غيرهٍ على الإطلاق ! بل على العكس أستطيع القول إنه كان عادياً جداً. لكن الغريب في الأمر أنني كنت أفضل الذهاب إليه عن غيره من المحال الأخرى
日本語・アラビア語通訳翻訳の諸問題 ~実践と理論~ قضايا الترجمة بين العربية واليابانية حدود اللغة وإمكانية النقل   كل ما يجب ان يعرفه المترجم المبتدأ عن قضايا الترجمة بين العربية واليابانية. أضواء على عالم الترجمة العربية اليابانية، التواصل الثقافي والمعرفي بين العالم العربي واليابان، حدود اللغة و إمكانية النقل المحتوى داخل الملف التالي PDF: 日本語アラビア語翻訳通訳の諸相          
  التعليم والمساواة  {في هذا الوطن سوف تجد كافة الطبقات الاجتماعية – وعلى اختلافها – طبقاتٍ متساويةً فيما بينها. فمثلاً لن تجد الغني متعالياً على الآخرين ولن تجد الفقير أيضا خانعاً يحط من قدر نفسه. سوف تجد هنا الروح الحقيقة للمساواة التي تفيض وتسري في المجتمع بِرُمَتِهِ، وتقوم على مبدأ الإيمان بأن الناس جميعا سواسية فيما بينهم} (من كتاب : ”فخر اليابانيين“. بون جي شن شيو للنشر). هذه الكلمات هى للمفكر الإنجليزي ”باسيل تشابنرن“، المعروف بأبحاثه ودراساته المتعددة عن المجتمع الياباني. ولا شك إن كنت واحداً من بين الذين يعيشون داخل اليابان، فسوف تدرك على الفور مدى واقعية تلك الكلمات
 بالحديث عن “القيادة”، يتوق الجميع. لكن في الواقع ، القيادة الحقيقية هي مسألة أخرى. يقول التعريف العام للقيادة: “إنها القدرة على أخذ زمام المبادرة في حل المشكلات وتحقيق الأهداف مع تقديم الرؤى والأهداف للجميع”. ومع ذلك ، سيختلف هذا أيضًا حسب الأشخاص والظروف والأوقات.ومع تنوع طرق العمل والمعيشة ، قد يكون من الصعب تحديد معنى القادة والقيادة.لأن صورة القائد التي تتطلبها الأوقات ستختلف وتتنوع بصرف النظر عن طبيعة الأزمة، سواء أن كانت طبيعية أو من صنع الأنسان ، غالبًا ما يُتهم القادة اليابانيون بالقصور في القدرة على إدارة الازمات ، حيث يقال دائما أن اليابان هى بلد تفتقر للقائد الذي
اليابانيون يؤثرون السلامة والأوروبيون يفضلون المقامرة كيف ينظر اليابانيون إلى الواقع ، وكيف يشكلون ثقافتهم ؟؟  هناك فرضية منسوبة إلى عالم اللغويات والأنثروبولوجيا إدوارد سابير وتلميذه بنجامين وورف تفيد بأن اللغة التي نستخدمها تتناسب مع نظرتنا وتفكيرنا حيال العالم. لقد فكرت كيف ينطبق هذا على حالتي الخاصة. لقد عشت في اليابان لما يقرب من 45 عاما، إلى أن أصبحت أفكر باللغة اليابانية كما يفعل اليابانيون، ويمكن أن تبدو ثقافتي العربية التي ولدت في بيئتها غريبة وغير مألوفة بالنسبة لي. ولكن من ناحية أخرى، ولأن لغتي العربية الأم لا تزال متأصلة بداخلي بعمق، يشعرني السلوك الياباني في الكثير من المرات بأنني
ملخص الكتاب في سطور تقديم لموضوع الكتاب :  تشيع في معظم لغات البشر صور من التعبيرات منها ما يندرج تحت التعبير السياقي أو المتلازمات اللفظية ومنه ما يدخل في إطار التعبير الاصطلاحي ، وفي الواقع فمن أهتم بهذا النوع من التعبيرات ليس بالكثير من علماء اللغة العربية وبالأخص في مجال علم اللغة المقارن ، وذلك من من خلال ما نجده من قلة الأبحاث والدراسات المقارنة للتعبيرات الاصطلاحية للغة العربية  مع اللغات الاخرى ، لاسيما مع لغات القارة الآسيوية بشكل عام ومع لغات قارة جنوب شرق آسيا بلغاتها المختلفة والمتعددة ، لذا ولما كانت هذه المنطقة من البحث شبه مهجورة رأى
 تشيع في معظم لغات البشر صور من التعبيرات ذات الطابع الاصطلاحي أو المجازي، منها ما يندرج تحت التعبير السياقي أو المتلازمات اللفظية ، ومنها ما يدخل في إطار التعبير الاصطلاحي . وفي الواقع فمن أهتم بهذا النوع من التعبيرات ليس بالكثير من علماء اللغة العربية وبالأخص في مجال علم اللغة المقارن ، وذلك من من خلال ما نجده من قلة الأبحاث والدراسات المقارنة للتعبيرات الاصطلاحية للغة العربية  مع اللغات الاخرى. وترجع أهمية الصورة المجازية في هذا الشأن إلى أنها توجد بشكل خفي وغير ظاهر داخل لغة الحياة اليومية ، مما يجعلها  تلعب دورا هام  في دفع القدرة على فهم واستيعاب